ثورة جازان ..التاريخ الذي تم دفنه

ما إن حل عام 1911 إلا وقد كان السيد محمد بن علي الأدريسي حاكم تهامة عسير اقوى رجل في تلك المنطقة ولم يكن ينازع سيادته أحد ودانت له أغلب المناطق والقبائل في المنطقة بعد أن طرد الاتراك في معركة الحفاير الشهيرة في يونيو من ذلك العام بعد مساعدة قوات القبائل والايطاليين كذلك الذين قاموا بضرب سفن الاتراك الرابضة في ميناء جازان وأمدوه بالسلاح والذخائر والمؤن وأصبح حينها أحد اقوى القوى في الجزيرة العربية مع الإمام يحيى حميد الدين عدوه اللدود وكذلك الشريف حسين شريف مكة وحاكم نجد  الأميرعبدالعزيز والأمير سعود الرشيد حاكم إمارة آل رشيد في حائل وبعض القوى القبلية المتشرذمة في الجزيرة العربية

وفي فبراير 1915 وبعد أندلاع الحرب العالمية الأولى بثمانية اشهر وقع السيد محمد بن علي الإدريسي معاهدة مع الأنجليز ويعلن فيها ولائه لهم بدلا من الايطاليين وكذلك حصل الادريسي بمعاهدته تلك مع الانجليز على السلاح والذخيرة وعلى ميناء الحديدة الذي يدر له أموالا تكفيه للحفاظ على ولاءات القبائل المتقلبة ودفع اجور جنوده الذين يرابطون في مناطق متوترة بينه وبين إمام اليمن كجبال باقم وفي الأعوام التالية وطد الادريسي نفوذه وسلطانه حتى بين أوساط لم يبلغها اسلافه حكام المخلاف السليماني حيث وصل نفوذه حتى قبائل شمال عسير العنيدة كما أوضح السير كونواليس في كتابه عن عسير

في 1919 كان الملك عبدالعزيز قد توسع في مناطق كثيرة في الجزيرة العربية وتصاعدت قوته بل ووصل إلى تخوم مناطق الأدريسي وسيطر على أبها فاضطر الإدريسي إلى إرسال وفد من قبله إلى عبدالعزيز لعقد معاهدة حسن جوار لضمان عدم اعتدائه واستيلائه على أراضي الإمارة الادريسية وكي يتفرغ لخصمه اللدود الامام يحيى الذين كان يعد العدة لاستعادة الحديدة ميناء صنعاء التاريخي .

 ولكن القدر لم يمهل السيد الإدريسي كثيرا حيث وافته المنية في مارس عام 1923 وبدأت إمارته في التهاوي شيئا فشيئا حيث تجلى ذلك في تنازع اخيه الحسن الادريسي وابنه علي بن محمد  الادريسي على الحكم فحين رأى قسم من قبائل المنطقة تولي علي فإن قسما آخر قد رأى ضرورة تولي الحسن الادريسي لكن الخلاف حسم تقريبا لصالح الحسن الادريسي في حين استنصر علي الادريسي بالملك عبدالعزيز لضم الامارة الادريسية لمملكته الناشئة حينها لكن عبدالعزيز كان مترددا حيال ذلك وفي ديسمبر 1925 اشتدت الخلافات بين الحسن الادريسي وعلي بن محمد الادريسي فطلبا وساطة الملك عبدالعزيز حيال الأمر فبعث مندوبه  ابن عسكر للوساطة ونجح في تثبيت الحسن الادريسي حاكما على المخلاف ولجأ علي الادريسي إلى مكة .

وفي خضم هذا الاضطراب زحف الامام يحيى حميد الدين بقواته على ميناء الحديدة واستردها بسهولة ولم يجد اي صعوبة في شراء ولاءات القبائل التي زحفت معه وساندته في السيطرة على بعض المناطق حول الحديدة  فشعر الحسن الادريسي بالخطر خاصة وانه قد خسر حوالي ربع اراضي إمارته وباتت قوات الامام على بعد 80 كيلو متر من مدينة جازان فحاول الحسن الادريسي الحصول على مساعدة عسكرية من إيطاليا لكنه فشل وادارت له بريطانيا ظهرها ولم يبق أمامه إلا السلطان عبدالعزيز حيث نصحه مستشاروه بتوقيع اتفاقية حماية جازان من أي عدوان خارجي وإدارة شؤونها الخارجية في حين  ترك الشؤون الداخلية يديرها الحسن الادريسي كان ذلك في أكتوبر 1926 وارسل عبدالعزيز مندوبين من قبله لمساعدة الحسن الادريسي في إدارة شؤون البلاد لكن مافتئ أولئك المندوبين يتدخلون في إدارة شؤون البلاد بشكل مباشر والحصول على ولاءات رجال القبائل لعبدالعزيز حتى يسحبوا البساط من تحت الإدريسي حيث منعوا ذكر اسمه في الخطبة وانزلوا علم الإمارة من مبنى الإمارة ورفعوا بدلا عنها علم عبدالعزيز وفي اكتوبر عام1930 فرض عبدالعزيز معاهدة أخرى على الحسن الادريسي تكون فيها سلطات الادريسي شكلية وتنص على انتقال السلطة إلى عبدالعزيز بعد وفاة الحسن الادريسي .

على الصعيد الدولي كان قد أنشى للتو حزب الأحرار الحجازي الذي كان يعارض سيطرة السلطان عبدالعزيز على الحجاز ويطالب بعودة اشراف الحجاز الذين قد تركوه إلى الاردن  وفي أواخر 1930 ألتقى حسين الدباغ مندوب حزب الاحرار بالسيد الحسن الادريسي في بلدة ميدي الساحلية التي تقع اليوم ضمن الاراضي اليمنية واتفقوا على تزويد الادريسي بالسلاح والمؤن واعلان الثورة وهم بدورهم سيعلنون التمرد في مكة وشمال الحجاز لكن الادريسي تأخر في إعلان الثورة حتى نوفمبر  1932 حيث استطاع اقناع وحشد وتأليب القبائل المحاربة على حكم ابن سعود وقام باعتقال مندوبي عبدالعزيز ودخلت قواته مدينة جازان وتزامن ذلك مع اندلاع تمرد ابن رفادة شمال الحجاز قبلها بأشهر بسيطة وقام الادريسي بإرسال برقية لابن سعود يبرر فيها تصرفه وحبسه لمندوبيه فرد عبدالعزيز باقتراح تشكيل لجنة سعودية إدريسية لحل الخلاف بين الطرفين لكن اللجنة في الطرف السعودي في اللجنة تيقن ان الثورة ماهي إلا للتخلص من معاهدة اكتوبر 1926 ومحاولة من الادريسي لاستعادة زمام السلطة وإعادة سلطته على إمارته التي فقدها ضمنيا لصالح مندوبي عبدالعزيز فقام عبدالعزيز بإرسال قوات بقيادة خالد بن لؤي مجهزة بالسيارات والرشاشات الخفيفة والمدفعية واحدث العتاد العسكري الانجليزي واستطاعت بسهولة اجتياح أراضي الادريسي واحتلالها من القحمة وحتى مدينة جازان في أواخر نوفمبر من نفس العام .

وفي ديسمبر 1932 استطاع الادريسي مرة أخرى وبمساعدة بعض زعماء القبائل الرافضين للحكم السعودي حشد قوات القبائل عبر استنهاض عاطفتها واصطفت في بلدة المضايا جنوب جازان بقيادة الشيخ علي بن احمد الحكمي شيخ قبيلة الحكامية إحدى اكبر قبائل جازان وكانت تملك القوات القبلية بعض الاسلحة التي حصلت عليها من حزب الاحرار الحجازي وكذلك من تلقت مساعدة بسيطة ببعض البنادق والذخائر من قبل ألمانيا بالاضافة إلى الأسلحة البيضاء غير أن التسليح الذي حصلت عليه كان لايقارن ابدا بتسليح قوات السلطان عبدالعزيز التي كان يقودها سعد بن خالد بن لؤي المجهز بأحدث الاسلحة والعتاد الانجليزي الحديث واندلعت ماتسمى بمعركة المضايا لكن القوات القبلية الجازانية لم تصمد امام قوات الامير وانهارت مقاومتها وقتل منها من قتل واعتقل الشيخ علي وأرسل إلى الرياض حيث قضى تحت التعذيب كما يقول أحفاده وفر الادريسي إلى ميدي أولا ثم إلى صنعاء وواصل جيش عبدالعزيز اجتياح أراضي الامارة الادريسية ولم يجد أي مقاومة تذكر سوى عند الحدود الحالية حين تعرضت قواته لكمين اعده مقاتلون قبليون .

 وبحلول فبراير 1933 كانت القوات الحكومية السعودية قد احكمت سيطرتها على كامل الإمارة الإدريسية وقضت على آخر جيوب المقاومة والثوار وفر الأدريسي وانصاره وحاشيته إلى ميدي أولا ثم إلى صنعاء لاجئا سياسيا فطلب عبدالعزيز من الإمام يحيى حميد الدين تسليم الادريسي فرفض الإمام وفي ابريل 1933 توغلت الإمام في نجران لتأديب قبائل يام التي اتهمها الإمام بمساعدة ثوار قاموا ضده في شمال اليمن وفي اكتوبر من نفس العام توغل قواته ايضا وسيطرت على بلدة بدر الجنوب وبدأ الأدارسة مرة أخرى في استنهاض قبائل جازان للثورة على ابن سعود مما أغضب عبدالعزيز ووجه إنذارا آخرا للإمام لإعادة الحدود كما كان وتسليم الإدارسة وفي تلك الاثناء كان عبدالعزيز قد حصل على قرض من شركة النفط بغرض شراء الأسلحة وفي فبراير ومارس 1934 عقد لقاء بين مندوبي عبدالعزيز والإمام في أبها لم  يفض إلى نتيجة فأرسل عبدالعزيز جيشين الاول بقيادة نجله سعود ويقصد نجران والثاني بقيادة نجله فيصل ويقصد تهامة حيث تمكن فيصل من دخول الحديدة في أوائل مايو 1934 دون أي مقاومة تذكر بينما واجه سعود صعوبات في معاركه في الشريط الجبلي بسبب صعوبة تضاريس المنطقة لكن سفنا بريطانية وأخرى إيطالية بدات تقترب من ساحل الحديدة فاقتنع فيصل بصعوبة السيطرة على الحديدة  وفي منتصف مايو وقع فيصل وعبدالله الوزير أقرب مساعدي الامام اتفاقية هدنة بين الطرفين انسحبت على اثرها القوات السعودية من الحديدة وسلم الامام الادارسة لعبدالعزيز الذي اكرم وفادتهم في جدة وأقاموا لديه وقرر لهم مخصصات شهرية .

 وفي يونيو 1934 وقع السعوديون واليمنيون معاهدة الصداقة والاخوة بين السعودية واليمن تنص  على اقامة علاقات سلمية ودبلوماسية بين البلدين وتخلي الإمام عن مطالباته ببقية أراضي الإمارة الإدريسية وأن يدفع الإمام مبلغ 100 ألف جنيه استرليني ذهبي كتعويضات الحرب مقابل أن تنسحب القوات السعودية من المناطق التي احتلتها  في مايو 1934 وكذلك نصت المعاهدة على ترسيم الحدود بين البلدين الذي انجز في 1936 وهكذا تم اقتسام اراضي الإمارة الادريسية حيث سيطر عبدالعزيز على المنطقة من بلدة حلي وحتى بلدة الموسم  وسيطر الإمام على ميدي وحتى الحديدة .

وهكذا أسدل الستار وانتهت حكاية  الإمارة الادريسية في منطقة المخلاف السليماني وآلت إلى غياهب التاريخ والنسيان ودفنت في ذاكرة الكثيريين لكنها لا تدفنها الكتب .

مصادر : تاريخ العربية السعودية لأليكسي فاسيليف ، المخلاف السليماني لمحمد احمد العقيلي ، عسير قبل الحرب العالمية الأولى للسير كونواليس

الصور :

أراضي الإمارة الادريسية بعيد وفاة السيد محمد بن علي الإدريسي

بالأخضر : اراضي المملكة الحجازية ، بالازرق جبال عسير والتي كانت خاضعة للملك عبدالعزيز حينها ، بالاحمر اراضي الإمام يحيى حميد الدين وبالأصفر أراضي الإمارة الإدريسية.

ملاحظة : بعض المصادر والباحثين يسمون الإمارة الادريسية ( عسير )

Sa_mapa7

علم الإمارة الادريسية

125px-Flag_of_Asir.svg

السيد : محمد بن علي الإدريسي

 Image

السيد الحسن الإدريسي في منتصف الصورة في صورة له عام 1946 في منفاه في جدة حيث عاش .

Image

السيد عبدالعزيز الإدريسي أحد حاشية السيد الحسن الادريسي

Image

أطلال قصر الامارة الإدريسية في صبيا ..

Image

Image

صورة لبلدة المضايا عام 1964م ..

Image

مدينة جازان كما بدت عام 1936 .

Image

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s